Documenting my Art life.        توثيق حياتي الفنية

Art from the heart

Dia Aziz Dia

( الله نور السموات والأرض ) صدق الله العظيم .

 

        عندما شرفني سمو الأمير فيصل بن عبد الله بأن ارسم له لوحة مكة المكرمة ، تزاحمت في منطقة التصور والتخيل من دماغي مئات بل ألوف الصور والمناظر عن هذا البلد منذ أبا الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة و السلام إلى خاتمهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . وشعرت لقداسة المكان وحرمته  وتاريخه أني لن استطيع أن أقدم عملاً فنياً في لوحة  يوحي بكل ما  تعنيه هذه البقعة المقدسة من العالم . وأني سأكتفي بأن أرسم ما يفيض به قلبي من مشاعر نحو هذا البلد الذي قضيت طفولتي بين جباله  فلعبت في تلك الحواري و صليت تحت باب البيت  وبكيت  طالباً الرحمة و متشبثاً  بذلك الثوب الأسود  وكلي إحساس بأني أحد مخلوقات الله التي لا حيلة لها ولا قوة سوى الاستسلام لقدره ورحمته التي وسعت كل شيء.

     

   فذهبت إلى مكة وصعدت الجبال المطلة على قلب الوادي وتنقلت من مكان لآخر أبحث عن الزاوية التي استطيع منها أن أرى مكة بواديها وجبالها بما في ذلك جبل النور حيث  ( غار حراء ) ولكن المكان الذي وجدته كان على جبل صغير من الناحية الجنوبية الغربية  مليء بالمباني التي تحجب رؤية المسجد الحرام عدا ألأجزاء العليا من بعض المنائر . فوجدت أن الحل هو ً أن ارتفع بخيالي إلى الأعلى نحو السماء  لأرى الحرم الشريف متوسطاً الوادي  وأرى  جبل النور مطلا عليه ، ,وقدرت  أن الثلث الأخير من الليل هو وقت الاتصال والمناجاة بين العبد وربه  . فكانت لوحة مكة المكرمة .

    

    منذ اللحظة التي بدأ الفحم يلامس قماش اللوحات النوارنية ، مكة والمدينة والقدس ، كنت أشعر بمقدار من الرهبة   والخشوع  لازماني  حتى النهاية ،وكأن الرسم استحال عبادة . فكل  مدينة تتميز  بقدسيتها  وروحانيتها الإستثنائية ، ولكن في النهاية يجمع هذه المقدسات   شيء واحد ، وهو  نور الله عز  وجل .

‏16‏ ربيع الثاني‏، 1427هـ

الموافق ‏14‏ مايو‏، 2006 م                                                 

                                                                     

ضياء عزيز ضاء  saudi art dia aziz dia